الرئيسيةأطفالحمّى الروماتيزم ” Rheumatoid Fever”: أسباب وتشخيص وعلاج
أطفالأمراض وعلاجات

حمّى الروماتيزم ” Rheumatoid Fever”: أسباب وتشخيص وعلاج

العلاج بالمضادات الحيوية لفترة طويلة، هي أفضل وقاية من تكرار نوبات حمى الروماتيزم والمرض القلبي الناجم عنها.

تُعد حمّى الروماتيزم rheumatic fever من المضاعفات الخطيرة التي قد تحدث نتيجة إهمال علاج التهاب البلعوم بأحد أنواع الجراثيم التي تدعى المكورات العقدية من الزمرة الأولى Group A streptococcus 

عوامل الخطر للإصابة بحمى الروماتيزم:

  • يكثر حدوث حمَّى الروماتيزم في المناطق الفقيرة من العالم مثل أفريقيا والشرق الأوسط وأمريكا الجنوبية، حيث يوجد كثافة سكانية عالية وانخفاض بمستوى الرعاية الصحية وإمكانية الحصول على الأدوية والعلاج.
  • تشير بعض الأرقام إلى حدوث ما يقارب نصف مليون حالة من حمى الروماتيزم عالميا بالسنة الواحدة.
  • يكون خطر الإصابة أكبر لدى الأطفال بعمر بين 5-15 سنة، ونادرا ما تصيب حمى الروماتيزم البالغين بعمر فوق 35 سنة.
  • نسبة إصابة الذكور مماثلة للإناث.

 أعراض حمى الروماتيزم:

 يمكن أن تظهر الأعراض بفترة تتراوح بين أسبوع واحد و5 اسابع بعد الإصابة بالتهاب البلعوم بالمكورات العقدية.

الأعراض:

ألم وتورم المفاصل: 

يعتبر ألم وتورم المفاصل من أكثر الأعراض أهمية حيث تحدث لدى ما يقارب 75% من الأشخاص.

يصيب هذا الالتهابُ المفاصل الكبيرة عادةً، مثل الركبتين والكاحلين والمرفقين والمعصمي، وتكون الإصابة ثنائية الجانب غالبا، ويمكن أن يصيب عدة مفاصل معاً.

غالبا ما تزول أعراض التهاب المفاصل خلال 4-6 أسابيع ولا تسبب أضراراً دائمة بشكل عام.

 التهاب القلب

يُعتبر التهاب القلب carditis عرضاً شائعاً آخر للإصابة بحمّى الروماتيزم، ويكون خطيرا في بعض الأحيان

يحدث التهاب القلب لدى حوالي 30-60% من المصابين بحمى الروماتيزم، وأكثر شيوعا لدى الأطفال بعمر صغير

يتظاهر التهاب القلب بالأعراض التالية وذلك بسبب صعوبة ضخ الدم:

  • ضيق النفس shortness of breath، وخصوصاً عند بذل الجهد أو خلال النوم مما يسبب الاستيقاظ من النوم عدة مراتب بسبب الصعوبة بالتنفس.
  • سعال
  • تسرع دقات القلب tachycardia.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • ألم صدري.

يمكن أن يستمر التهابُ القلب لفترة تصل لعدة أشهر، ولكنه يتحسن مع مرور الوقت

رقص سيدنهام

تحدث أعراض  رقصُ سيدنهام Sydenham’s chorea  نتيجة لإصابة الأعصاب وتشمل هذه الأعراض:

  • رجفان والتواءات بالجسم غير إرادية وخاصة باليدين والقدمين.
  • صعوبة القيام بالأعمال الدقيقة مثل الكتابة.
  • اضطراب بالتوازن.
  • اضطرابات عاطفية مثل الانفعالات كالبكاء أو الضحك بشكل مفاجئ ومن دون سبب.

تظهر أعراض رقص سيدنهام لدى ما يقارب ربع الأطفال المصابين بحمَّى الروماتيزم، ونادرا ما تصبب البالغين.

تزول أعراض رقص سيدنهام خلال بضعة أشهر عادة، ولكن يمكن أن يستمر لفترة قد تصل لسنتين ولكن بشكل عام، يتم الشفاء بشكل كامل من دون ضرر دائم بالجهاز العصبي.

 الطفح الجلدي

يحدث الطفحُ الجلدي عند حوالي 10% من الأطفال المصابين بحمّى الروماتيزم، ويطلق عليه بالحُمامى الهامشيّة erythema marginatum، وهي غير مؤلمة  ولا تسبب الحكة غالبا، ويمكن مشاهدته لدى الأطفال من ذوي البشرة الفاتحة بشكل أكبر.

تستمر هذه الحمامى بالظهور والزوال لفترة أشهر، ولكنه تزول تماما بعد ذلك.

أعراض نادرة لحمى الروماتيزم:

  • عُقيدات تحت الجلد subcutaneous skin nodulesوهي عبارة عن كتل أو نتوءات صغيرة غير مؤلمة تحت الجلد، توجد فوقَ المعصمين والمرفقين والركبتين عادةً.
  • ارتفاع درجة الحرارة إلى ما يقارب 39 درجة مئويَّة أو أكثر.
  • ألم بطني
  • نزف من الأنف (رُعاف).

أسباب حمى الروماتيزم:

يفسر معظمُ الباحثون حدوث حمى الروماتيزم نتيجة لردة فعل قوية للجهاز المناعي عند الإصابة بالتهاب البلعوم بالمكورات العقدية. ويفسر بالبعض وجود تشابه بين بنية المكورات العقدية وبعض أنسجة الجسم مثل محفظة المفاصل والقلب والجلد والأعصاب، مما يؤدي لمهاجمتها عن طريق الخطأ من قبل الجهاز المناعي الذي يصنع الأجسام الضدية لمهاجمة المكورات العقدية.

عند إصابة أي عضو من الجسم، ينجم عنه أعراض خاصة مثل:

  • القلب: ينجمُ عن أصابته أعراض الألم الصدري والتعب وضيق النَّفس.
  • المفاصل: تظهر أعرض التهاب المفاصل arthritis.
  • الجلد، ينجم عنه ظهور الطفح الجلدي والعُقيدات.
  • الجهاز العصبي: ينجم عنه أعراض رقص سيدنهام، والرجفان العفوي المفاجئ

بينما تفترضُ نظرية أخرى احتمالَ ولادة بعض الأشخاص وهم يحملونَ صفاتٍ وراثية معينة تجعل جهازَهم المناعي أكثر عرضة لحدوث بوظيفته عند الإصابة بالتهاب البلعوم.

تشخيص حمى الروماتيزم:

نتيجة لوجود عدة أعراض لحمى الروماتيزم، والتي قد تتشابه مع أعراض أخرى، تم اعتمار معايير خاصة، إذا تحقق بعض منها معا، يمكن تأكيد تشخيص حمى الروماتيزم، وهذه الأعراض تدعى معاير جونز  “Jones Criteria” وهي:

  1. العلامات والأعراض الرئيسيَّة، والتي ينبغي توقّع ظهورها عند الإصابة بحمَّى الروماتيزم.
  2. العلامات والأعراض البسيطة أو غير الرئيسيَّة، والتي يمكن أن تحدثَ أحياناً عند الإصابة بحمَّى الروماتيزم.

العلامات والأعراض الرئيسيَّة:

  • التهاب القلب، والذي قد ينجم عن الإصابة به ظهورُ أعراضٍ مثل ضيق النَّفَس وألم الصدر.
  • التهاب المفاصل وخاصة المفاصل الكبيرة.
  • رقص سيدنهام.
  • طفحٌ جلديٌّ لا يترافق مع حكة أو ألم
  • ظهور نتوءات أو كتل تحت الجلد (عُقيدات تحت الجلد).

العلامات والأعراض غير الرئيسيَّة:

  • آلام مفصلية متوسطة الشدة
  • ارتفاع درجة الحرارة (حمَّى)، وتكون أعلى من 39 درجة مئويَّة عادةً.
  • اختبارات دمويَّة تشير لوجود التهاب بالجسم.
  • اضطراب نظم القلب.

يمكن تأكيد تشخيص الإصابة بحمى الروماتيزم عادة عند وجود علامتين أو عَرضين رئيسيين على الأقلّ، أو عند ظهور علامتين أو عَرضين غير رئيسيين مع علامةٍ أو عَرضٍ رئيسيٍّ أو أكثر.

 الفحوصات

يمكن تقييم بعض العلامات والأعراض السابقة من خلال الفحص السريري، إلاَّ أن هناك ضرورة لإجراء اختبارات عند تشخيص بعضها الآخر، مثل التهاب القلب. ويمكن استعمال الاختبارات التالية لتشخيص الإصابة بحمَّى الروماتيزم:

تخطيط القلب الكهربائي ECG

ينبغي إجراء تخطيط القلب الكهربائي Electrocardiogram (ECG) للتحقق من وجود أي اضطراب في نظم القلب، لذلك من الضروري كشف هذه الحالة باكراً لعلاجها بشكل سريع.

الفحوصات الدموية:

يمكن أحراء عدد من التحاليل الدموية ومنها:

  • اختبار البروتين المتفاعِل سي C reactive protein (CRP): وهو عبارة عن بروتين ينتجه الكبد ويدل ارتفاعه على وجود التهاب بالجسم
  • عيار أضداد الحالَّة العقديَّة O Antistreptolysin O titre (ASOT): ويقيس هذا التحليل وجود أجسام ضدية للجراثيم المسببة لالتهاب البلعوم.
  • سرعة تثفل الكريَّات الحمراء Erythrocyte sedimentation rate (ESR): ويقيس هذا التحليل سرعة ترسب الكريات الحمراء عند وضع الدم بأنبوب طويل، عند ترسب الكريات الحمر بسرعة أكبر، تعتبر سرعة التثفل مرتفعة، ويحدث هذا في العديد من الحالات المرضية ومنها الحالات الالتهابية وحمى الروماتيزم.

علاج حمّى الروماتيزم:

يفضل أن يتم علاج الطفال المصاب بحمى الروماتيزم من قبل طبيب الأطفال وغالبا ما يكون العلاج بالعيادات الخارجية والمنزل كافياً، ولكن هناك بعض الحالات التي تحتاج للدخول للمشفى. وضرورة مراجعة المشفى بشكل دوري للتأكد من عدم وجود اختلاطات.

خطَّة العلاج

لم تتوصَّل الأبحاث الجارية حتَّى الآن إلى توفير علاجٍ لحمَّى الروماتيزم، ولكن بعض الإجراءات يمكن أن توفر وتحمي من احتمال حدوث المضاعفات، ومنها:

  • الأدوية المضادَّة للالتهاب لتخفيف الأعراض:
  • المضادات الحيويَّة للقضاء على الجراثيم العقدية في الجسم.
  • الراحة الكافية للطفل.

 الأدوية المضادَّة للالتهاب

يمكن استعمالُ الأدوية المضادَّة للالتهاب anti-inflammatory medications لتخفيف ألم وتورّم المفاصل، وللحدّ من أعراض التهاب القلب في الحالات الشديدة.

أما  بالنسبة لمضادات الالتهاب غير الستيرويديَّة non-steroidal anti-inflammatory drugs (NSAIDs) مثل مسكنات الألم كالإيبوبروفين، فمن الشائع استعمالها في معالجة التهاب المفصل.

يُستحسن عدم استعمال الأسبرين عند الأطفال دون 16 عاماً من عمرهم، لوجود خطرٍ بسيطٍ في أن يؤدي استعمالها لإصابتهم بمتلازمة راي Reye’s syndrome، وهي حالة قد تكون مُميتةً، لأنها يمكن أن تؤدي لحدوث أضرار بالكبد والدماغ

في حال تم تشخيص وجود التهاب قلب، يكون هناك حاجة للعلاج بالستيرويدات (الكورتيزن) البردنيزولون prednisolone وتستعمل لمدة 2-6 أسابيع عادة ويتم إيقافه بالتدريج.

المضادَّات الحيوية

يهدف العلاج بالمضادات الحيوية للقضاء على أي جراثيم عقدية بالجسم ومنع حدوث أي عدوى بها لاحقا، وذلك لمنع حدوث نوبات أخرى من حمى الروماتيزم للوقاية من حدوث أذية قلبية دائمة.

غالبا ما يتم إعطاء البنسلين على شكل حقن عضلية كل 2-3 أسابيع، وتختلف المدة التي يجب الاستمرار بإعطاء البنسلين بها حسب شدة الحالة كما يلي:

  • إذا لم يحدث للطفل التهاب في القلب، يجب الاستمرار بتلقي المضادات الحيوية لمدّة 5 سنوات أو حتى بلوغه 18 عاماً من عمره (الالتزام بالمدة الأطول)
  • إذا عانى الطفل من التهابٍ في القلب وتعافى منه، ينبغي الاستمرار بالعلاج بالمضادات الحيوية مدة 10 سنوات أو حتى 25 عاماً من العمر(المدة الأطول).
  • إذا أُصيبَ الطفلُ بالتهابٍ في القلب أدت لحدوث مرض قلبي مزمن، يجب الاستمرار باستعمال العلاج بالمضادات الحيوية حتى بلوغه 40-45 عاماً على الأقل (توصي بعض المدارس باستعمال العلاج مدى الحياة)

يجب الحرص الشديد على عدم نسيان أي موعد من لتلقي المضادات الحيوية وعند حدوث ذلك، يجب أخذها بأسرع وقت.

كما يجب عدم إيقاف استعمال المضادات الحيوية الوقائية من دون استشارة الطبيب.

الراحة في الفراش

ينبغي أن يرتاح الطفل المصاب بحمى الروماتيزم بالسرير مدة كافية وعدم القيام بجهد كبير، وذلك لأنقاص الجهد على القلب، ومن ثم عند بداية الشفاء، يمكن أن يزيد الطفل من نشاطه بشكل تدريجي.

علاج رقص سيدنهام

 يمكن أن يساعد وضع الطفل ببيئة مريحة وهادئة مثل غرفة هادئة ومظلمة، على تجسين الأعراض العصبية التي يعانوا منها وتتظاهر على شكل حركات التوائية باليدين والقدمين.

يوصي بعض الأطباء باستعمال الأدوية في حالات النوبات الشديدة مثل أدوية “الكاربامازيبين carbamazepine وحمض الفالبرويك valproic acid”

مضاعفات حمى الروماتيزم:

يُعتبر مرضُ القلب الروماتيزميّ rheumatic heart disease من المضاعفات الخطيرة الشائعة التي يمكن تحدث عند  الإصابة بحمَّى الروماتيزم.

مرض القلب الروماتيزميّ:

يسبب الالتهاب ضررا وتلفا بصمامات مما يعيق التدفق الطبيعي للدم عبر القلب.

تشير الدراسات أن حوالي 33% من الأشخاص الذين لديهم قصة حدوث حمى الروماتيزم سوف يحدث لديهم مرضُ القلب الروماتيزمي

  • أعراض مرض القلب الروماتيزمي:
  • الدوخة
  • ألم الصدر.
  • ضيق النَّفَس.
  • الإرهاق.

قد تحتاج هذه الأعراض عدة سنوات للظهور بعد نوبة حمى الروماتيزم.

الرجفان الأذيني

قد يؤدِّي مرض القلب الروماتيزمي إلى حدوث الرجفان الأذيني atrial fibrillation، وهو حالة مرضية تسبب عدم انتظام وتسرع بمعدل ضربات القلب

يمكن أن يؤدِّي الرَّجفانُ الأذيني إلى زيادة خطر السكتة الدماغيّة stroke، وغالبا ما تعالج بالأدية المنظمة لضربات القلب وأدوية مضادة للتخثر للحيلولة دون تشكل الجلطات الدموية.

فشل وقصور القلب:

تحدث هذه الحالة لدى المصابون بدرجة متقدمة من مرض القلب الروماتزمي، وبهذه الحالة لا يمكن للقلب ضخ كمية كافية من الدم إلى أنحاء الجسم.

يحدثُ فشل القلب عند الأشخاص، الذين يُعانون من مرض القلب الروماتيزميّ، قد يحتاج لعمل جراحي يتطلب استبدال الصمام التالف أو توسيعه وإصلاحه.

إنذار حمى الروماتزم:

بشكل عام، يستطيع معظمُ الأطفال، الذين يُعانون من حمّى الروماتيزم، أن يعيشوا حياة طبيعية عند تقديم الرعاية المناسبة لهم واستعمال حقن المضادات الحيويّة بانتظام، لأن أهم شيء بالعلاج هو الوقاية من حدوث هجمة أخرى من حمى الروماتيزم. والطريقةُ الوحيدة لتحقيق ذلك هي استعمال حقن المضادات الحيويّة بانتظام.

يعتمد انذار حمى الروماتزم على حجم الضرر الذي أصاب القلب، حيث أن الشفاء لا يكون كاملا في حال إصابة القلب، حيث يمكن أن تستمر أعراض مرض القلب الروماتزمي مثل ضيق النفس والتعب والارهاق عند بذل جهد.

أما في حال لم يتضرر القلب، يمكن لاستعمال المضادات الحيوية للمدة الموصى بها أن تؤدي لمنع حدوث هجمة أخرى من حمى الروماتزم وبالتالي الوقاية من حدوث مرض القلب الروماتزمي.

من النادر جدا حدوث حالاتُ وفاة نتيجة الإصابة بمرض القلب الروماتيزمي في الدول المتقدمة من ناحية الرعاية الصحية.

المصادر:

https://www.nhs.uk/conditions/rheumatoid-arthritis/

https://www.healthline.com/health/rheumatic-fever

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *